الدخان .. القائل البطيء

تسعى الكثير من المجتمعات والمؤسسات جاهدة الى منع التدخين للحفاظ على بيئة نقية يستطيع الانسان فيها من الاستمتاع بهوائها. إذ لا يقتصر خطر المدخنين عليهم فقط بل يطال كل من يستنشق هواء ملوثا بهذا الدخان. فيعتبر الدخان الناتج عن احتراق السجائر والسيجار والغليون والأرجيلة وغيرها الأخطر على البيئة وبالأخص الانسان. فالدخان الناتج يحتوي على الكثير من المركبات الكيميائية المعقدة من جهة والسامة من جهة أخرى.

 

المركبات الكيميائية:

من المركبات الكيميائية الموجودة والناتجة من التدخين:

الميثانول  CH3OH

أول أكسيد الكربون CO

كبريتيد الهيدروجين H2S

الأمونيا   NH3

الفورمالدهايد HCHO

الأسيتالدهايد  CH3CHO

سيانيد الهيدروجين HCN

طائفة كبيرة من الأحماض المختلفة ، من أهمها حامض الكربونيك H2CO3  وحامض النيتريك HNO3 وحامض الخليك CH3COOH  وحامض الفورميك HCOOH

مركب القطران

مركب النيكوتين وهو مادة منبهة للجهاز العصبي المركزي تحدث تغيرات كيميائية وفسيولوجية ونفسية حادة لدى المدخنين، كتسارع نبضات القلب وزيادة عددها بشكل كبير وارتفاع ضغط الدم وزيادة إفراز بعض الهرمونات.

الدخان الناتج من احتراق التبغ هو المسئول الأول عن الإصابة بكثير من الامراض ومنها أمراض القلب والشرايين، كما انه يتسبب في حدوث عدد هائل من الأمراض الخطيرة والمزمنة ..

 

المادة الموجودة في دخان التبغ تأثيرها
النيكوتين. تؤدي هذه المركبات إلى حدوث تغيرات كيميائية في الجسم، كانطلاق هرمون الغدة الكظرية والذي يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وزيادة عدد ضربات القلب. والنيكوتين يعتبر العامل الدوائي لتحديد سبب الإدمان لدى المدخنين
الأحماض العضوية.
الزيوت الطيارة.
القطران، الفينول، الفورمالدهايد، الكريزول، مواد أروماتية، اسيتالدهايد، بنزوبيرين. تسبب تهيج الأغشية المخاطية للجهاز التنفسي
أول أكسيد الكربون. يتحد هذا مع هيموجلوبين الدم بمعدل يصل إلى 210 ضعف اتحاد الأوكسجين مع الدم. ويرتبط بمرض القلب التاجي
أكاسيد النيتروجين توجد في الجرعات العالية في دخان السجائر. In lab animals, it has caused lung damage.قد تسببت في أضرار في الرئة.
سيانيد الهيدروجين لها تأثير ضار وتشكل جزءا من نظام التخليص وتراكم المواد السامة، واحتمال وضع زيادات المرض.
الزرنيخ والنيكل والكادميوم والكروم والرصاص الزرنيخ: يستخدم مادة رئيسية في سم الفئرانالنيكل: عنصر فلزي يستخدم في خطوات الطلاء بالكهرباء
مادة البيروليدين، مادة ميثل بيروتين . مواد شديدة السمية ويكفي بضع نقاط منها للتسبب في الوفاة.

 

التدخين عاده أم ادمان:

يتصور الكثيرين بأن التدخين ليس سوى عادة. الا ان كيمياء التدخين وبدلالة المركبات الهائلة الموجودة في التبغ مع العلم ان الكثير من تلك المركبات نشط وفعال وقابل للتفاعل مع مكونات الجسم من مركبات يشير الى ان الامر ليس كذلك. فبنسبة عالية يمكن القول ان التدخين إدمان يقيد الجسم والعقل بأغلاله.
فذا كان التدخين عبارة عن تفاعلات معقدة تعود جسم المدخن عليها فان الاقلاع عنه يحتاج الى كيمياء عكسية. بمعنى اخر يحتاج المدخن الى قوة الارادة مع العلاجات المتنوعة التي تزيل بشكل آمن الرغبة الجامحة في التدخين، والادوية التي توقف تلك الرغبة.

لماذا نهتم بالإقلاع عن التدخين؟

الإقلاع عن التدخين سيقلل العرضة للأمراض للمدخن وللأخرين وبالتالي حياة صحية اطول للمدخن ولمن حوله. كما سيقلل المدخن من المصروفات، ويحصل على طاقة أكثر.

ان اكثرية المدخنين الراغبين في الاقلاع عن التدخين، يحتاجون الى المساعدة والتحفيز.